الرئيسية / رياضة / كأس إيطاليا: عبارة “هل عدت إلى الفودو؟” تتسبب في شجار بين إبراهيموفيتش ولوكاكو

كأس إيطاليا: عبارة “هل عدت إلى الفودو؟” تتسبب في شجار بين إبراهيموفيتش ولوكاكو

خلال الشوط الأول لمباراة ربع نهائي كأس إيطاليا، قال النجم السويدي ولاعب ميلان زلاتان إبراهيموفيتش لمهاجم إنتر البلجيكي روميلو لوكاكو باللغة الإنكليزية “هل عدت إلى حماقات الفودو (الشعوذة) الخاصة بك أيها الحمار الصغير”، ما أغضب لوكاكو وأدى إلى شجار بين اللاعبين، حصل كلاهما على خلفيته على بطاقة صفراء. ليدفع إبراهيموفيتش الثمن غاليا في الشوط الثاني إثر تلقيه بطاقة صفراء أخرى ما أدى إلى طرده وحسم اللقاء إلى إنتر بهدفين لهدف.

ضجت الصحافة الإيطالية الأربعاء بتفاصيل الشجار الذي وقع أثناء فاعليات مباراة ربع نهائي الكأس بين نجمي ميلان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش وإنتر البلجيكي روميلو لوكاكو، وذلك في نهاية الشوط الأول من اللقاء الذي حسمه الأخير ورفاقه 2-1 في الوقت القاتل.

ودخل الزميلان السابقان في مانشستر يونايتد الإنكليزي في مشادة حامية نهاية الشوط الأول، وقد دفع إبراهيموفيتش ثمنه غاليا وكذلك فريقه، إذ نال بطاقة صفراء ثم أتبعها بأخرى في الشوط الثاني، ليُطرد من اللقاء بعد أن كان صاحب هدف التقدم لميلان، ما سمح لإنتر بالعودة بفضل ركلة جزاء سجلها لوكاكو بالذات قبل أن يخطف الفوز في الوقت بدل الضائع من ركلة حرة للدانماركي البديل كريستيان إريكسن.

وتطرّقت وسائل الإعلام إلى ما حصل بين إبراهيموفيتش ولوكاكو وكشفت أن السويدي قال لزميله السابق باللغة الإنكليزية “هل عدت إلى حماقات الفودو (الشعوذة) الخاصة بك أيها الحمار الصغير”.

ما علاقة الشعوذة باللاعب البلجيكي؟

ويمكن تفسير ما صدر عن ابن الـ39 عاما بحق هداف إنتر على أنه إشارة إلى الأصول الكونغولية للاعب البلجيكي الدولي وكتذكير بما حصل خلال تواجده في الدوري الإنكليزي حين اتهمه مالك فريقه السابق إيفرتون فرهاد مشيري في كانون الثاني/يناير 2018 بأنه رفض تمديد عقده بسبب “رسالة فودو” قالت له بالانتقال إلى تشلسي.

انتهى الأمر بلوكاكو بالانضمام إلى مانشستر يونايتد في صيف 2017 بعقد لخمسة أعوام لم يصل إلى نهايته إذ انتقل في صيف 2019 الى إنتر.

ونفى لوكاكو في حينها مزاعم مشيري، مؤكدا أن قرار الرحيل عن الفريق ليس له أي علاقة بمثل هذه المعتقدات، لا سيما أنه كاثوليكي ملتزم.

ولم ينته الإشكال بين اللاعبين في أرض الملعب، بل تواصل في طريقهما لغرف الملابس وحتى أن لوكاكو الذي نال بدوره بطاقة صفراء، طلب من إبراهيموفيتش ملاقاته خارج الملعب لتصفية الحساب بينهما، فرد عليه الأخير “حسنا، اتصل بوالدتك” ليأخذ إذنها.

مدربا الفريقين يقللا من أهمية ما حدث

وقلل مدربا إنتر وميلان أنتونيو كونتي وستيفانو بيولي من أهمية ما حصل بين اللاعبين، وقالا إنهما لم يسمعا ما دار بين هدافيهما وكل ما حصل نابع من حماوة مواجهات الدربي بين الجارين اللدودين.

لكن الصحافة الإيطالية أسفت من جانبها على “العرض السيء الذي أفسد مباراة جيدة” بحسب ما كتبت صحيفة “لا ريبوبليكا”، فيما تحدثت “كورييري ديلو سبورت” عن “العار”.

“إهانات عنصرية”

بالنسبة لصحيفة “غازيتا ديلو سبورت” تحوّل “الملعب إلى حلبة مصارعة”، متحدثة عن “إهانات عنصرية”، كاشفة بأن إبراهيموفيتش اعتذر لرفاقه عن الطرد الذي كلّف الفريق بطاقة العبور إلى نصف النهائي وتسبّب بهزيمة ثانية للفريق بعد التي تلقاها في عطلة نهاية الأسبوع ضد أتالانتا (صفر-3) في الدوري، لكنه أكد أنه لم يستخدم مصطلحات عنصرية ضد لوكاكو.

وأكد بيولي بعد اللقاء أن “زلاتان اعتذر” عن الطرد “كالبطل الذي هو عليه”.

وذَكَّرَ موقع “فوتبول إيطاليا” المتخصص بالتصريح القاسي الذي أدلى به إبراهيموفيتش بحق البلجيكي الذي لعب إلى جانبه في يونايتد بين 2017 و2018 (دافع السويدي عن ألوان يونايتد من صيف 2016 حتى آذار/مارس 2018)، حين نصح جمهور إنتر في حديث لصحيفة “غازيتا ديلو سبورت” في 2019 “ألا ينتظر الفنيات” من البلجيكي.

وقال السويدي الذي سبق له أن دافع أيضا عن ألوان إنتر بين 2006 و2009 بعدما انتقل إليه من الغريم الآخر يوفنتوس عقب إنزال الأخير إلى الدرجة الثانية بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج “كالتشوبولي”: “سأقول هذا الأمر عن روميلو: لا تتوقعوا فنيات جيدة من لوكاكو. قوّته في صلابته وحسب”.

وكشف “في مانشستر يونايتد قمت برهان معه: -سأعطيك 50 جنيه لكل لمسة أولى جيدة تقوم بها-، فأجابني: -ما سأناله إذا نجحت فيها جميعا؟-. فقلت لا شيء لأنك ستصبح ببساطة لاعبا أفضل مما أنت عليه حاليا”.

وتابع “للتذكير، هو لم يوافق على الرهان! ربما أنه كان خائفا من الخسارة!؟”.

لكن السويدي عاد واستطرد “لنضع المزح جانبا، يتمتع لوكاكو بهذا التعطش لإثبات نفسه للعالم، وأنا متأكد بأنه سيبلي البلاء الحسن في إنتر”.

وبالفعل، تألق لوكاكو في موسمه الأول مع إنتر وقاده لوصافة الدوري بفارق نقطة فقط عن يوفنتوس بعدما سجل 23 هدفا في “سيري أ” و34 في 51 مباراة خاضها في جميع المسابقات، بينها 7 في “يوروبا ليغ” التي وصل فيها “نيراتسوري” إلى النهائي قبل الخسارة أمام إشبيلية الإسباني.

ويواصل ابن الـ27 عاما تألقه هذا الموسم، إذ سجل 12 هدفا في 16 مباراة خاضها في الدوري حتى الآن، مساهما بشكل أساسي في تواجد إنتر في المركز الثاني بفارق نقطتين عن جاره ميلان بعد 19 مرحلة، فيما سجل 18 في 25 مباراة ضمن جميع المسابقات، بينها 4 في دوري الأبطال الذي ودعه فريق كونتي من الدور الأول.

عن admin

شاهد أيضاً

فيفا يحدد موعد كأس العالم للأندية في قطر

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) -اليوم الثلاثاء- أن قطر ستستضيف كأس العالم للأندية في …

اترك رد